تواصل مؤسسة سميثسونيان دورها كجزء من برنامج علوم الرهبان Science for Monks منذ عشر سنوات لتعليم الرهبان التبتيين والراهبات التبتيات العلوم الغربية وتعليمها.  تدعم مؤسسة سميثسونيان الشراكة من خلال عقد ورش عمل ودورات تدريبية، وتقديم تسهيلات لتصميم المعارض وإقامتها إلى جانب مواصلة المشاريع التعاونية.

مدير إقامة المعارض بسميثسونيان سكوت شميدت (يمين) وزملاؤه أثناء العمل على تصميم لأحد المعارض. 
 صورة من برايس جونسون.
مدير إقامة المعارض بسميثسونيان سكوت شميدت (يمين) وزملائه أثناء العمل على تصميم لأحد المعارض. صورة من برايس جونسون.

يعد مشروع Science for Monks نافذة للرهبان التبتيين والراهبات التبتيات للاطلاع على العلوم الغربية. تقدم مؤسسة "Sager Foundation" و"مكتبة الأعمال التبتية والأرشفة" في دارامسالا في الهند الدعم إلى برنامج Science for Monks، الذي بدوره يجمع بين العلماء والمعلمين والمتخصصين في شؤون المتاحف لمشاركة العلوم الغربية مع الرهبان التبتيين

لم يدرس الرهبان التبتيون والراهبات التبتيات في الماضي العلوم الحديثة كجزء من تدريبهم على الرهبنة. وقد تغير ذلك في عام 1999 عندما دُعي قداسة الداي لاما إلى إدخال العلوم الغربية إلى المنهج الخاص بالرهبنة. يهدف برنامج "Science for Monks" بعد هذه الدعوة إلى إيجاد تبادل حقيقي للأفكار، إلى جانب إدخال العلوم الغربية إلى الأديرة التبتية وإدخال وجهات نظر البوذية التبتية في العلوم الغربية.

عملت الفرق التابعة لمؤسسة سميثسونيان على تعليم الرهبان التبتيين العلوم الغربية وتعليم العلوم، إلى جانب إقامة معارض لتوضيح هذا الحوار بين البوذية التبتية والعلوم الحديثة ونشره.

سافرت ستيفاني نوربي، عضو مجلس إدارة "مركز سميثسونيان للتعلم والنفاذ الرقمي" إلى الهند للتحدث مع الرهبان والراهبات بخصوص أدوارهم الجديدة كمعلمين للعلوم، حيث شاركت خبرتها في إنشاء برامج تعليمية عبر 19 متحفًا و9 مراكز بحثية تابعة لمؤسسة سميثسونيان، كما أنها تحدثت بشكل خاص مع الرهبان بخصوص كيفية نشر العلوم والكتابة عنها. وضعت ستيفاني في أول الأمر خطة لإنشاء معرض للعلوم لعرض وجهات نظر الرهبان والراهبات، غير أن تلاميذها من الرهبان طلبوا أن يعملوا معًا لإنشاء معرض جديد.  

تعاون عضو مجلس إدارة برنامج "Science for Monks" برايس جونسون وزملاؤه من متحف الإكسبلوراتوريوم في سان فرانسيسكو ستيفاني والمعلمون الزملاء التابعون لمؤسسة سميثسونيان ترايسي سباينال ودارين ميليغان جنبًا إلى جنب مع مدير إنتاج المعارض التابع لمؤسسة سميثسونيان سكوت شميت من أجل إقامة هذا المعرض. عمل الفريق التابع لمؤسسة سميثسونيان لشهور مع 30 راهبًا وراهبة لإقامة معرض تحت عنوان "عالم حواسك".

تبادل الأفكار بشأن المعرض. 
 صورة من تريسي سباينال.
تبادل الأفكار بشأن المعرض. صورة من ترايسي سباينال.

وفي هذا السياق علق سكوت منذ بداية إقامة المعرض قائلاً "كان من الواضح أن هذا المعرض سيكون فريدًا من نوعه. كان فيما يبدو شيئًا غير مسبوق.” 

جلست فرق سميثسونيان وسكوت مع الرهبان لمناقشة الفلسفات الأساسية التي يقوم عليها كل عنصر بصري أو مكتوب بالمعرض. ومن خلال الاستفادة من هذه المحادثات واستلهامًا من التشكيلات المتنوعة المعروضة في متاحف Freer|Sackler للفنون الآسيوية التابعة لمؤسسة سميثسونيان، استطاع فريق سميثسونيان تصميم تصويرات مرئية للمفاهيم البوذية والحجج العلمية الغربية.

افتتح الدالاي لاما المعرض الأول لبرنامج Science for Monks في مركز "India Habitat" في نيودلهي في 2010. ألقى معرض المقام تحت عنوان "عالم حواسك" الضوء على المنظور البوذي والغربي للحواس الخامسة. انتقل المعرض إلى دارامسالا بعد عرض استمر لأسبوع في دلهي، ثم انتقل بعد ذلك إلى متحف الإكسبلوراتوريوم وأديرة الرهبان التبتيين في جميع أنحاء الهند، إلى جانب أنه جرى معالجته بالتقنية الرقمية لإعادة إنتاجه وعرضه في نيبال. وبعد النجاح الذي حققه المعرض الأول، أدمج برنامج "Science for Monks" تصميم المعرض وإنشائه في جميع الدورات الدراسية الخاصة بالرهبان.

اختار الرهبان والراهبات الموجودين في الوقت الراهن التغير المناخي كموضوع لمعرضهم المقبل. سوف يبين المعرض الذي عُقد تحت عنوان "كوكبي - مسؤوليتي" وجهات النظر التعاونية للعلوم الحديثة والعلوم البوذية فيما يتعلق بتغير المناخ.  

تصوير برايس جونسون.
تصوير برايس جونسون.

ناقشت المعلمة التابعة لمؤسسة سميثسونيان ترايسي سباينال التأثيرات الناجمة عن التغيرات المناخية مع مجموعة من الرهبان والعلماء البوذيين بمكتبة الأعمال التبتية والأرشفة. وقد توصلت إلى ما يلي "إن التغير المناخي من المنظور البوذي هو مشكلة كبيرة إذ أن البوذية لا تكره تعرض أي كائنات حسية لأي مظهر من مظاهر المعاناة.  هذه مشكلة طبيعية يرغب الرهبان والراهبات في حلها ويرون أنهم بإمكانهم التصدي لها."   

تصوير تريسي سباينال.
تصوير ترايسي سباينال.

عمل عالم البيئة المتخصص في الغابات بـ "مركز سميثسونيان للأبحاث البيئية" جيفري "جيس" باركر جنبًا إلى جنب مع الرهبان والراهبات لتحديد النقاط الرئيسة التي يمكن أن يتضمنها المعرض.  أدى تعاون جيس، وهو باحث يحظى بخبرة كبيرة، في مجال الغابات وتغير المناخ مع برنامج "Science for Monks" إلى إدخال وجهات نظر جديدة في بحثه المتعلق بتغير المناخ.  كما أنه تعلم من تلاميذه من الرهبان الاتصال الأساسي بين البشر والبيئة وسط التقاليد البوذية التبتية.  تعد تأثيرات تغير المناخ وسط هذا الإطار الشامل من الأمور الشخصية والمباشرة.  تكمل وجهة النظر هذه عمل جيس بخصوص آليات تغير المناخ. 

يصبح الرهبان والراهبات من كل جماعة تكمل الدورة الدراسية التابعة لبرنامج علوم الرهبان " Science for Monks " قادة للعلوم في أديرتهم. ولا يزال هناك حتى اللحظة سبعة مراكز دائمة للعلوم في طور الإنشاء في مراكز الرهبنة المنتشرة في جميع أنحاء الهند، كما أنه من المخطط إنشاء المزيد.  تعمل ستيفاني وترايسي مع مراكز العلوم هذه بهدف إيجاد موارد تعليمية إلى جانب دعم قادة تعليم العلوم الجدد من البوذيين التبتيين. 

ستوفر مراكز العلوم منصة للرهبان لتدريب غيرهم من الرهبان إلى جانب مشاركة وجهات نظرهم والتدريبات مع المجتمعات المحيطة.  تتعاون مؤسسة سميثسونيان مع برنامج علوم الرهبان " Science for Monks " لدعم وجهات نظر البوذيين التبتيين بشأن العلوم والروحانية في الهند وفي جميع أنحاء العالم

 

تعرّف على المزيد عن: علوم الرهبان
إغلاق