يعد "Spark!Lab" مختبرًا تعليميًا غير رسمي يتبنى منهجية قائمة على طرح الأسئلة ويستهدف تعليم الأطفال الإبداع والتعاون والاستكشاف والاختبار فضلًا عن التجربة والاختراع. عُرض هذا البرنامج الذي يدمج بين العلوم التقليدية والتكنولوجيا إلى جانب الهندسة والرياضيات (STEM)، مع الفن والتاريخ والإبداع أول مرة في 2008 في المتحف الوطني للتاريخ الأمريكي التابع لمؤسسة سميثسونيان. تبين الأنشطة العملية أن الاختراعَ عمليةٌ وليس لحظة اكتشاف، كما أنها تتيح للزائرين فرصة استكشاف عملية الاختراع وقدراتهم على الاختراع، فضلًا عن أنها توضح الدور المحوري الذي يلعبه الاختراع في الماضي والحاضر.

أثمر النجاح الذي حققه Spark!Lab في حث مركز ليميلسون لدراسة الاختراع والإبداع "Lemelson Center for the Study of Invention and Innovation" التابع لمؤسسة سميثسونيان على إطلاق شبكة Spark!Lab الوطنية، والتي تُعد بمثابة مجتمع فعال من المتخصصين في شؤون المتاحف يدعم الإبداع الخلاق داخل الأسر وعلى مستوى الأحياء التي يعيشون فيها. وفي وقتنا الحالي تصل هذه الجهود إلى الآفاق.

أحضرت مؤسسة سميثسونيان في عام 2012 Spark!Lab إلى كييف بأوكرانيا من خلال منحة قدمتها وزارة الخارجية الأمريكية. تَمثَّل دور تريشيا إدواردز رئيسة قسم التعليم في مركز ليميلسون في قيادة زملائها لافتتاح "Spark!Lab" في "Art Arsenal" وهو متحف عصري للفنون يقع في قلب كييف. حضر أكثر من 32,000 شخص افتتاح Spark!Lab.

تصوير تريشيا إدواردز
تصوير تريشيا إدواردز.

لم يكن إطلاق مكان ناجح للإبداع أمرًا هينًا!عندما وصلت تريشيا، كان المكان الذي خطط الفريق لاستخدامه عبارة عن طوابق خرسانية تبلغ مساحتها 4,000 قدم مربع، وكانت الحوائط بالية ولم يكن فيه أي أثاث إلا مصباح أضواء غامرة واحد في الغرفة. ملأت صناديق حفظ الأشياء المكان من الداخل، ولم يكن من السهل تخيل أن هذا المكان سوف يصبح مركزًا للاختراع والإبداع. ولكن في غضون أسبوع واحد، تحولت الغرفة الكئيبة وبدأت روح الحياة تدب في مختبر Spark!Lab.

يرجع الفضل في نجاح مختبر "Spark!Lab" في متحف "Art Arsenal" إلى وجود العديد من المتطوعين الأوكرانيين الذين سهلوا الأنشطة وأشركوا الزوار في عملية الاختراع وشجعوا الأطفال على اكتشاف منابع الإبداع المتدفقة لديهم. حيث يبلغ عددهم ما يقرب من 100 طالب متطوع من "Kyiv Polytechnic Institute"، أحدى أفضل جامعات أوكرانيا ومعاون رئيسي في مشروع "Spark!Lab". تبنى هؤلاء الطلاب المتطوعون منهجية التعلم من خلال الأسئلة كما أنهم وضعوا أسئلة لإشراك الأطفال في الأنشطة المختلفة. بل إنهم ناقشوا أيضًا طرقًا للعمل مع الآباء الذين ينتابهم قلق شديد ومع المعلمين أيضًا.

تصوير تريشيا إدواردز
تصوير تريشيا إدواردز.

تأسس Spark!Lab في Art Arsenal بشكل أساسي ليكون معرضًا مؤقتًا، بيد أن النجاح الباهر الذي حققه البرنامج دفع المتحف إلى الإعراب عن احتياجه إلى مركز دائم للتعليم العملي للأطفال والعائلات. استضاف مركز ليميلسون في عام 2013 عضوين من موظفي متحف كييف، واستغرق أسبوعين في التعاون من أجل الوصول إلى نموذج لأفكار أنشطة مختلفة لمختبر تعلم جديد في Art Arsenal. صُممت Arsenal of Ideas "دار الأفكار" في كييف لتكون على غرار Spark!Lab من حيث أنها مكان للأطفال والعائلات يستمتعون فيه بالأنشطة العملية وينغمسون فيه في العملية الإبداعية.

تصوير تريشيا إدواردز
تصوير تريشيا إدواردز.

يبرز النجاح الذي حققه Spark!Lab في جميع أنحاء العالم كيف أن التعاون والإبداع أفكارٌ يمكنها تخطي الحدود والثقافات، للجمع بين الأطفال والعائلات والشركات والمتاحف والحكومات.

 

تعرّف على المزيد عن: مختبر "Spark!Lab Pop-Up" بكييف
مقابلة موظفينا: تريشيا إدواردز
إغلاق