مشروع قناة بنما: الحفريات والتغير العالمي

الخبرات ذات الصلة: الأبحاث طويلة الأجل
تاريخ البدء: 2016

عندما علم عالم النباتات القديمة التابع لسميثسونيان كارلوس جاراميو بأنّ توسيع قناة بنما في عام 2006 ينطوي على نسف 100 مليون طن من الصخور، وجدها فرصة فريدة لدراسة جيولوجيا وحفريات هذا الجسر المهم بين قارتين.  استخدم كارلوس وفريق من الباحثين من الولايات المتحدة وكولومبيا وبنما عددًا من التقنيات الجيولوجية وأسلوب الجمع الأحفوري على نطاق واسع لاستكشاف الكيفية التي تشكل بها برزخ بنما.

وقد اكتشفوا سجلًا أحفوريًا حافلاً وفريدًا من نوعه.  جدير بالذكر أنّ هذه النتائج تساعدنا على فهم كيف أن هذا الحادث التاريخي بعينه - إنشاء الجسر البري بين أمريكا - قد غيّر مناخنا العالمي وطوّر الحياة في الأمريكتين.

تعرف على المزيد عن هذا المشروع

سميثسونيان تستخدم سجلات الحفريات الموجودة في بنما لوضع نموذج للتغيرات المناخية المستقبلية