الحفاظ على الطيور المهاجرة: مركز سميثسونيان للطيور المهاجرة (SMBC)

تاريخ البدء: 1990

يعمل مركز سيمثسونيان للطيور المهاجرة (SMBC) بتفان شديد على فهم الظاهرة الكبيرة لهجرة الطيور والحفاظ عليها ودعمها. ويتطلب إيجاد حلول فعَّالة للحفاظ على أعداد الطيور، فهمًا أساسيًا لطبيعية الطيور البيولوجية.

ويسعى مركز سميثسونيان للطيور المهاجرة إلى توضيح أسباب انخفاض أعداد الطيور المهاجرة قبل أن يزداد الوضع سوءًا. وجدير بالذكر أن برامج المركز تساعد على زيادة الوعي بالطيور المهاجرة والحاجة إلى حماية مواطنها المختلفة في النصف الغربي من العالم.

ويركز عمل مركز سميثسونيان للطيور المهاجرة بشكل واسع النطاق على بيئة الطيور المهاجرة ونشأتها والحفاظ عليها سواء كان ذلك خلال دراسة حركات الهجرة السنوية، وتجميع بيانات طويلة المدى بخصوص الطيور المهاجرة من شمال أمريكا إلى جنوبها، والعمل مع مزارعي القهوة الصديقة الطيور في نيكارجوا أو إقامة فصول دراسية في الأمريكتين.

ويتمثل الجزء الرئيسي من مهمة مركز سميثسونيان للطيور المهاجرة في جلب أفضل وأكبر جزء ممكن من العلوم الابتكارية لأكبر عدد ممكن من الجماهير، ومشاركة هذه المعلومات من خلال البرامج التعليمية كبرنامج "Bridging the Americas"، ومع الجمهور من خلال برنامج علوم المواطن الخاص بمركز سميثسونيان للطيور المهاجرة "Neighborhood Nestwatch".

مركز سميثسونيان للطيور المهاجرة، الذي أنشأ في 1991 هو جزء من حديقة الحيوان الوطنية التابعة لمؤسسة سميثسونيان ومعهد سميثسونيان للحفاظ على البيولوجيا في واشنطن العاصمة.

 

تعرف على المزيد عن هذا المشروع

تطبق مؤسسة سميثسونيان بحوثنا على بيئة الطيور المهاجرة لحماية أسراب الطيور على مستوى العالم لأجيال مقبلة