مشروع موروثات السكان الأصليين في منطقة الكاريبي

تاريخ البدء: 2016

يعتقد الكثيرون أن غزو كريستوفر كولومبوس لمنطقة الكاريبي قد أدى إلى انقراض السكان الأصليين المعروفين باسم التاينو، ومع هذا، وبالرغم من حدة الدمار الذي اتسمت به الفترة الاستعمارية الأولى، قام شعب التاينو بنقل معارفهم ذات الصلة بعالمهم الثقافي والطبيعي إلى الأوروبيين والإفريقيين الذين وصلوا إلى جزرهم، وكُتب للسكان الأصليين وثقافتهم البقاء حتى اليوم والازدهار. إن مشروع موروثات السكان الأصليين في منطقة الكاريبي الذي تقوم عليه مؤسسة سميثسونيان ويتولى إدارته بالتضامن رونالد وودمان مدير المعارض والبرامج العامة بمركز سميثسونيان اللاتيني، وخوسيه بيريرو مساعد مدير الأبحاث في المتحف الوطني للأمريكيين الأصليين يعمل على استكشاف كيفية استمرار ثقافة التاينو في التطور والازدهار على الرغم من الصدام المدمر مع الغزو الأوروبي. ويتسنى من خلال مشروع موروثات السكان الأصليين في منطقة الكاريبي معرفة قصة المثابرة هذه، كما يساعد في تقديم إطار لفهم تراث السكان الأصليين في سياق متعدد الأعراق.

Through ethnographic fieldwork, workshops, and study of Smithsonian and Caribbean partner collections, the Caribbean Indigenous Legacies Project is revealing how Taíno culture survived and contributed to the survival of the region’s European and African newcomers. The project reveals the regional legacy of ancestral Taíno people and documents the contemporary resurgent interest in Native heritage. Creating a bilingual exhibit that opened at the National Museum of the American Indian in New York, NY in 2018, as well as a companion website and research toolkit, the project seeks to be a resource to those searching for more information about Native heritage in the Caribbean and its diaspora.

 

تعرف على المزيد عن هذا المشروع

مشروع موروثات السكان الأصليين في منطقة الكاريبي: الاحتفال بثقافة شعب التاينو