تومي وايد

المدير المساعد للمشروعات الخاصة في معرض فرير وساكلر

خلال دراسته للكلاسيكيات واللغة العربية بجامعة أكسفورد، أُسر قلب وايد بأفغانستان، الأمر الذي دفعه إلى السفر إليها في ذروة الحرب في عام 2007.

وبعد انضمامه إلى جبل الفيروز، تولى منصب المدير المنتدب في عام 2013، ونظرًا لطلاقة لسانه في التحدث باللغتين البشتونية والدارية، فقد عمل وايد مباشرةً مع جميع الحرفيين البارزين في جبل الفيروز: معرض الفنانون يغيرون أفغانستان.

قضى وايد والمخرج لالاج سنو في إستاليف -وهي قرية مشهورة بصنع الفخار شمال كابول مباشرةً- بعض الوقت في تصوير عملية صُنع الأوعية برمتها، بدءًا من جمع الطين وصولاً إلى مرحلة التزجيج النهائية، وقام وايد رُفقة النجار أستاذ ناصر المنصوري بجولات سيرًا على الأقدام في أرجاء كابول بغية الحصول على مصدر إلهام لتركيبه، وقد عمل وايد مع عشرات الخطاطين والعاملين في المجوهرات والنسّاجين والعديد من الحرفيين الآخرين في جهد مستمر لإحياء تقاليد أفغانستان الثرية للفنون والتراث الثقافي.

وهو حاصل على درجة الامتياز في الكلاسيكيات واللغة العربية من جامعة أكسفورد، كما أنه حائز على منحة كينيدي من جامعة هارفارد، وحصل على درجة الدكتوراه في الفلسفة تخصص الدراسات الشرقية من كلية باليول بجامعة أكسفورد. 

تعرف على المزيد عن أعمال تومي وايد

الحرفيون يصنعون مستقبلًا جديدًا لأفغانستان من خلال الفن

إغلاق