بيتر ليمغروبر

أخصائي في بيئة المناظر الطبيعية وعالم أحيائي متخصص في عمليات الحفظ في معهد سميثسونيان للحفاظ على البيولوجيا، رئيس مركز بيئة عمليات الحفظ (CEC)، ومعهد سميثسونيان للحفاظ على البيولوجيا ومدير مختبر نظم المعلومات الجغرافية (GIS) في مركز بيئة عمليات الحفظ، ومعهد سميثسونيان للحفاظ على البيولوجيا

بيتر ليمغروبر هو عالم في بيئة المناظر الطبيعية وعالم أحيائي مختص في عمليات الحفظ يعكف على دراسة الحفاظ على التنوع البيولوجي للأنواع المعرضة للانقراض ومنها الأفيال الآسيوية والغزال المنغولي وحصان برزيفالسكي وكذلك النمور والباندا العملاقة.

ويتولى رئاسة مركز سميثسونيان لبيئة عمليات الحفظ (CEC) التابع لمعهد سميثسونيان للحفاظ على البيولوجيا في فرونت رويال، فيرجينيا.  وتجدر الإشارة إلى أن العلماء بمركز بيئة عمليات الحفظ يجرون الأبحاث الأساسية والتطبيقية للحفاظ على هذه الأنواع. ويدير بيتر أيضًا مختبر نظم المعلومات الجغرافية (GIS) الخاصة بالحفظ في مركز سميثسونيان لبيئة عمليات الحفظ. ويتركز عمله بشكل أساسي على التحدي المتمثل في الحفاظ على الأجناس المتنقلة والمهاجرة التي تقضي الجزء الأغلب من أطوار حياتها خارج مناطق محميَّة. 

يستخدم بيتر وفريقه نظم معلومات جغرافية، وتقنيات رسم الخرائط باستخدام الأقمار الصناعية، والتعقب بالأقمار الصناعية والاستشعار عن بُعد لتعقب تحركات الأنواع الأحيائية كثيرة التنقل. إنهم يستخدمون هذه التقنيات للوقوف على احتياجات الموائل وتحديد كيفية تأثير البشر والتغيرات المناخية على موائل الأنواع الأحيائية هذه، فضلاً عن وضع إستراتيجيات مناسبة للحفاظ على هذه الأنواع.

وعلى مدار فترة الـ15 عامًا الأخيرة، قدم بيتر وفريق مختبره تدريبات أكاديمية وتدريبات أخرى قائمة على الممارسة للأخصائيين والطلاب المعنيين بعمليات الحفظ , وقد تضمنت التدريبات 6 طلاب لبرامج دراسية بعد الدكتوراه، و7 طلاب دراسات عليا، و104 متدربًا، وما يزيد عن 700 متدرب لفترات قصيرة. يتولى بيتر إدارة التدريبات الخاصة بمعهد سميثسونيان للحفاظ على البيولوجيا وكذلك جهود بناء القدرات المتعلقة بنظم المعلومات الجغرافية (GIS) المستخدمة في عمليات الحفظ. حصل بيتر على الدكتوراه من جامعة أوكلاهوما.

تعرف على المزيد عن عمل بيتر ليمغروبر

استخدام تقنيات الأقمار الصناعية لتعقب الأفيال الآسيوية والحفاظ عليها في ميانمار

استخدام تكنولوجيا الأقمار الصناعية لرصد الصراع بين البشر والأفيال في سريلانكا

انظر كيف تُسهم العلوم والجهود الحكومية في ضمان وجود الغزال الراقص بميانمار مستقبلاً

إغلاق