بولا ديبريست

نائب المدير، معهد الحفاظ على المتاحف التابع لمؤسسة سميثسونيان

بولا تي ديبريست نائب مدير معهد الحفاظ على المتاحف التابع لمؤسسة سميثسونيان. شغلت السيدة بولا في السابق منصب مستشار علمي في مكتب وكيل الأمين العام المعني بالعلوم بمؤسسة سميثسونيان، فضلاً عن أنها عالمة بحثية وتشغل وظيفة قيم على مجموعة متنوعة من نباتات الأشنة في قسم النباتات بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي. وبالإضافة إلى ذلك، فهي أحد الأعضاء المشاركين في مشروع أحجار الغزلان المنغولي الأمريكي متعدد التخصصات التابع للمؤسسة، فضلاً عن أنها أحد أعضاء مجلس إدارة جمعية منغوليا و المركز الأمريكي للدراسات المنغولية. تعمل السيدة بولا مع شركاء منغوليين وعالميين بهدف حماية التراث الأثري والثقافي والموارد البيئية في منغوليا.

جدير بالذكر أنها عملت كأستاذ مساعد في جامعة ديوك (1997-2004) وجامعة جورج ماسون (1998-2004). كما عملت السيدة بولا كرئيس لمجلس العلماء بمؤسسة سميثسونيان (2001-2002)، ورئيس المجلس الأعلى للعلماء بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي (1999). وتجدر الإشارة إلى أنه قد وقع عليها الاختيار كزميل للجمعية الأمريكية لتقدم العلوم في 2002. تركز الأبحاث البيولوجية التي تقوم بها بولا على نباتات الأشنة (الفطريات التي تكون نباتات الأشنة)، ولا سيما نباتات الأشنة التي تتغذى عليها الرنات في مراعي حيوانات الرنة بمنغوليا، في حين تركز الأبحاث المتعلقة بعمليات الحفظ على الاضمحلال الحيوي للفطريات والأشنات بالنصب التذكارية في الأجواء الخارجية. وقد امتد نطاق أبحاثها خارج منغوليا ليصل إلى أوروبا والدول الاسكندنافية، وأمريكا الوسطى والجنوبية. وقد أجرت بولا أولى دراستها بخصوص علم الأشنات في منطقة الابالاتشيا الجنوبية وجنوب شرق الولايات المتحدة. وقد نُشرت أبحاثها في أكثر من 90 دورية مهنية، وتم تسليط الضوء عليها في العديد من الدوريات والصحف المتنوعة

حصلت بولا على درجة الدكتوراه في علم النباتات من جامعة ديوك، ودرجة الماجستير في علم النباتات أيضًا من جامعة تينيسي في نوكسفيل، وعلى بكالوريوس في علم الأحياء من جامعة الاتحاد، جاكسون، تينيسي.

وقد أصبحت بولا فارسة مغوارة بعد أن طافت عبر شمال منغوليا ممتطية ظهر حصان.   

تعرف على المزيد عن عمل بولا ديبريست

الحفاظ على الثقافة المنغولية على أطراف المنطقة القطبية الشمالية

إغلاق