بول جاردولو

أمين متحف، المتحف الوطني للتاريخ والثقافة الأمريكية الأفريقية

استمر المؤرخ والأمين بول جاردولو منذ عام 2007 في العمل في سبيل تكوين مجموعات ومعارض لمتحف سميثسونيان التاسع عشر وأحدثها على الإطلاق، وهو المتحف الوطني للتاريخ والثقافة الأمريكية الأفريقية، الذي افتُتح في ناشونال مول الكائن في واشنطن العاصمة في عام 2016. وهو معروف بأنّ اهتماماته البحثية واسعة النطاق، ولكنها تتعلق بتاريخ وثقافة الأمريكيين الأفارقة، والعبودية في الذاكرة الثقافية الأمريكية، والتاريخ العام، والشتات الأفريقي.

وعقب حصوله على البكالوريوس والماجستير من جامعة روتجرز في عامي 1986 و2001، تابع جهوده الرامية إلى حصوله على درجة الدكتوراه من جامعة جورج واشنطن في عام 2005، وانضم إلى مركز غيلدر ليرمان بجامعة ييل في عام 2006 لدراسة الرقّ والمقاومة وإبطال الاسترقاق.

بصفته ممثل سميثسونيان لمشروع حطام سفينة الرقيق، يساهم بول في التخطيط والأبحاث والعمليات التي تؤدي إلى تقدم أبحاث علم الآثار البحرية، ولكنها تبني كذلك العلاقات بين أصحاب المصالح الوطنية والدولية في هذا المشروع. ويساعد تركيزه على تفسير تاريخ وأغراض سفن الرقيق من منظور المتحف مثل سفينة ساو خوسيه على تحديد كيف يمكن لهذه الآثار والقصص أن تصل إلى جمهور عريض من العامة.

وفي الفترة بين دراسته الجامعية والدراسات العليا، قضى بول وقتًا في السلفادور بالبرازيل لدراسة كابويرا أنغولا، وهي ممارسة وفهم يساعدانه على تقييم ثقافات دياسبورا الأفريقية بصورة أفضل. 

تعرف على المزيد عن عمل بول جاردولو

التحرر من العبودية، بحث عن حطام سفن الرقيق من أجل بناء روابط مبشرة جديدة

إغلاق