أولسن جان جوليان

يشغل منصب مدير مشروع، مشروع استعادة التراث الثقافي بهايتي

أولسن جان جوليان هو مهندس معماري عمل على حفظ وتطوير تراث دولة هايتي الثقافي الزاخر لأكثر من عقد من الزمان. شغل أولسن جان جوليان في الفترة بين عامي 2008-2009 منصب وزير الثقافة والاتصالات بهايتي، ويعمل كأستاذ في الجامعة الحكومية بهايتي وجامعة كيسكيا، ويشغل أيضًا منصب مدير بشركة "Phenixience" وهي شركة متخصصة في العمارة والهندسة. جدير بالذكر أن أولسن حاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من الجامعة الحكومية بهايتي ودرجة الماجستير في تخصص حفظ الآثار والممتلكات الثقافية من "الجامعة الوطنية بيدرو هنريكيز أورينيا - Universidad Nacional Pedro Henríquez Ureña" في جمهورية الدومينيكان وحاصل على شهادة دراسات عليا في حفظ المباني التاريخية والمواقع الأثرية من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة.

وقد عمل أولسن مع ريتشارد كيورن بمؤسسة سميثسونيان وآخرين في وظيفة منسق برامج ببرنامج "Smithsonian Folklife Festival" عام 2004،هايتي: الإبداع والحرية من غياهب الجبال إلى أعماق البحار.

وبعد مرور 6 سنوات، وفي أعقاب الزلزال المدمر الذي شهدته البلاد في 2010 وتسبب في إتلاف وتدمير المواقع الأثرية القيمة في جميع أنحاء هايتي بشكل كبير، شكل أولسن بمساعدة مؤسسة سميثسونيان فريقًا لتنفيذ مشروع استعادة التراث الثقافي في هايتي. وقد عمل مع الحكومتين الهايتية والأمريكية ومع منظمات دولية ومؤسسة سميثسونيان لإبرام الاتفاقيات التي من شأنها توفير الأسس اللازمة للعمل في هذا المشروع. كما عمل أولسن كمدير لمشروع استعادة التراث الثقافي في هايتي مع مؤسسة سميثسونيان على تكوين قاعدة من الثقة والتعاون تُعد هي المفتاح الرئيسي لاستعادة تراث هايتي عقب الزلزال وتحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية بها. وقد نجح المشروع بفضل توحيد الجهود الرامية إلى الحفاظ على التراث الثقافي بهايتي في الحفاظ على ما يزيد عن 3000 عنصر ثقافي ودرّب ما يربو على 100 شخص من هاييتي حتى الآن على الحفاظ على التراث على الرغم من التحديات التي تفرضها الأعاصير وتفشي وباء الكوليرا وكذلك التحديات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية حتى الآن.

حصل أولسن في عام 2011 على "الميدالية الذهبية للخدمة المثالية" من الأمين السابق لمؤسسة سميثسونيان، وين كلوف، تكريمًا لجهوده في مشروع استعادة التراث الثقافي بهايتي. وهذه الميدالية الشرفية التي لا ينالها سوى القليل تُعد رمزًا للإنجاز الفريد في تنفيذ أفضل قيم مؤسسة سميثسونيان. وقد منحت أيضًا منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أولسن ميدالية "القارات الخمس - Five Continents" تقديرًا لما قام به من أعمال. ويقوم أولسن الآن بإعداد رسالة في التخطيط العمراني والبيئي لنيل درجة الدكتوراه في جامعة مونتريال. 

 

مزيد من المعلومات بشأن أولسن جان جوليان

تعرّف كيف تعاونت مؤسسة سميثسونيان مع حكومة هايتي والمنظمات الدولية في جهود الإغاثة عام 2010

إغلاق