جوينيريا إسحاق

قيم مختص بأمريكا الشمالية، قسم الأنثروبولوجيا، المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي

جوينيريا إسحاق تعمل في وظيفة قيّم مختص بعلم الأعراق البشرية لمنطقة أمريكا الشمالية بالمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي. وتنصب أبحاثها على أنظمة المعرفة لدي السكان الأصليين، والتنوع المعرفي وديناميكيات تشاطر الأنظمة الثقافية. ويعد الجزء الرئيسي في دراستها هو عملها الميداني ودراسة الأعراق البشرية بأحد المتاحف القبلية في بويبلو أوف زوني، نيومكسيكو، حيث درست الصعوبات التي واجهها الزوني فيما يتعلق بمناهج الزوني والمناهج الأوروبية الأمريكية لنقل المعرفة والإستراتيجيات التي أعدوها بخصوص ذلك. وقد أسفرت آخر أعمالها التعاونية  في مؤسسة سميثسونيان كجزء من  مبادرة استعادة اللغات عن إنشاء نظام منهجي يركز على الجوانب التطبيقية للبحث، كوسيلة لفهم  ودمج نتاج المعرفة الجديدة ضمن الأبحاث متعددة التخصصات المتعلقة باللغات المُهددة بالانقراض. ويشتمل هذا النظام على برامج منها على سبيل المثال الدورة المنعقدة تحت عنوان "دور المتاحف في إحياء اللغات والمعارف المعرضة للخطر" والتي عقدت في جمعية الأنثروبولوجيا الأمريكية عام 2014. وقد ساهمت هذه الدورة في تجميع علماء مجتمعيين يعملون في مشروع استعادة اللغات لمشاركة الدروس المستفادة من العمل في مجموعات المتاحف.

أسست جوينيريا عام 2012 مجموعة عاملة ومنتدى بخصوص صحة وثقافة الأمريكيين الأصليين، مما ساهم في تجميع باحثين وأعضاء من المجتمع في المؤسسات الطبية والأنثروبولوجية والثقافية والفيدرالية المشاركة في تعريف الحالة الصحية للسكان الأصليين. يتمثل هدف هذه المجموعة في فحص ديناميكيات المعرفة المُطبقة عند تكوين أفكار بخصوص العلاقة بين الصحة والثقافة. وخلال المرحلة الثانية من هذا المشروع، سيتم إعداد استشارات مجتمعية تتوافق مع المجموعات التي تحتوي على النباتات والطعام كوسيلة لدعم الجهود المجتمعية في إعداد برامج صحية معززة ثقافيًا.

تعرف على المزيد عن عمل جوينيريا إسحاق

تعمل مؤسسة سميثسونيان مع المجتمعات حول العالم لاستعادة اللغات والتقاليد المهددة بالانقراض والحفاظ على استدامتها

إغلاق