كارلوس جاراميو.

عالم نباتات قديمة، مؤسسة سميثسونيان لأبحاث المناطق الاستوائية

يدرس كارلوس جاراميلو أنماط التنوع النباتي ويبحث في علاقتها بالتغير المناخي.  يركز كارلوس، كعالم نباتات قديمة (شخص يدرس النباتات القديمة) في مؤسسة سميثسونيان لأبحاث المناطق الاستوائية، في أبحاثه على تطور المناظر الطبيعية الاستوائية وكائناتها الحية على مدار التاريخ الجيولوجي. وقد قادته تلك الدراسات بصورة مبدئية للسفر إلى كولومبيا وفنزويلا وبنما وبيرو والبرازيل. يستخدم كارلوس أبحاث الحفريات لاستكشاف الدور المهم للمناطق الاستوائية في تنظيم المناخ العالمي،  فهو يدرس كيف أن التغييرات التي حدثت في الماضي البعيد يمكن أن تقترح طرق يتسنى من خلالها التعامل مع آثار التغير العالمي اليوم.

تجدر الإشارة إلى أن كارلوس تولى إدارة البعثة التي اكتشفت حفريات تيتانوبوا–– وهي أضخم أفعى في العالم. وقد نجحت مؤسسة سميثسونيان في إعداد نموذج مطابق تمامًا لهذا النوع من الأفاعي وتم عرضه في المحطة المركزية الكبرى بمدينة نيويورك، فضلاً عن عرض مسلسل تلفزيوني على قناة سميثسونيان باسم تيتانوبوا: الأفعى الوحشية.

حصل كارلوس على درجة الدكتوراه من جامعة فلوريدا في علم الجيولوجيا وعلم النبات عام 1999.  بعد عشر سنوات من العمل كعالم نباتات قديمة، لا يزال كارلوس يشعر بأن "الإثارة في العثور على أحد الحفريات لا يعادلها أي شيء آخر.  ستدرك كم أننا محظوظون بوجودنا هنا، على هذا الكوكب".

تعرف على المزيد عن عمل كارلوس جاراميلو

سميثسونيان تستخدم سجلات الحفريات الموجودة في بنما لوضع نموذج للتغيرات المناخية المستقبلية

إغلاق